منتدى يلا صحاب

ترا أحنا مركبين كاشف ونعرف العضو من الزائر
يسعدنا انضمامك لأسرتنا اهلا بك في بيتك الصغير
يلا صحاب

منتدى يلا صحاب

منتديات يلا صحاب...انتظروا كل جديد

    الصحابي ابو بكر

    شاطر
    avatar
    محمد120
    جديد
    جديد

    الجنس : ذكر
    عدد الرسائل : 37
    تاريخ التسجيل : 29/11/2008

    الصحابي ابو بكر

    مُساهمة من طرف محمد120 في الإثنين ديسمبر 01, 2008 12:19 am

    السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

    والصلاه والسلام على خاتم النبيين

    وبعد

    استكمالا لما بدأته فى السيره العطره لاول الخلفاء الراشدين

    الصحابي ابو بكر ابن ابى قحافه اقول :


    عندما بلغ عدد المسلمين تسعة وثلاثين رجلاً ، ألح أبو بكر على الرسول صلى الله عليه وسلم في الظهور فقال الرسول ( يا أبا بكر إنّا قليل فلم يزل يلح حتى ظهر الرسول صلى الله عليه وسلم وتفرّق المسلمون في نواحي المسجد وقام أبو بكر خطيباً ورسول الله جالس وكان أول خطيب دعا الى الله عزّ وجل والى رسول الله صلى الله عليه وسلم
    وثار المشركون على أبي بكر وعلى المسلمين فضربوهم ضربا شديدا ووُطىءَ أبو بكر ودنا منه الفاسق عتبة بن ربيعة فجعل يضربه بنعلين مخصوفين وأثّر على وجه أبي بكر حتى لا يعرف أنفه من وجهه ، وجاء بنو تيم تتعادى ، فأجلوا المشركين عن أبي بكر وحملوا أبا بكر في ثوب حتى أدخلوه و هم لا يشكون في موته ورجعوا بيوتهم و قالوا ( والله لئن مات أبو بكـر لنقتلـن عُتبة )ورجعوا الى أبي بكر وأخذوا يكلمونـه حتى أجابهم فتكلم آخر النهار فقال ( ما فعـل رسول الله صلى الله عليه وسلم؟فنالوه بألسنتهم وقاموا


    أم الخير <<<<

    ولمّا خلت أم الخير ( والـدة أبي بكر ) به جعـل يقول ( ما فعل رسول الله -صلـى اللـه عليه وسلم قالت ( والله ما لي علم بصاحبك )قال ( فاذهبي الى أم جميل بنت الخطاب فاسأليها عنه فخرجت حتى جاءت أم جميل ، فقالت ( إن أبا بكر يسألك عن محمد بن عبد الله ؟)قالت ( ما أعرف أبا بكر ولا محمد بن عبد الله وإن تحبي أن أمضي معك الى ابنك فعلت ؟)قالت ( نعم )فمضت معها حتى وجدت أبا بكر صريعا فدنت أم جميل وأعلنت بالصياح وقالت ( إنّ قوما نالوا منك هذا لأهل فسق ؟! وإنّي لأرجو أن ينتقـم اللـه لك )

    قال ( فما فعل رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟)قالت ( لا ادرى قال ( فأين هو قالت ( في دار الأرقم )قال ( فإن لله عليّ ألِيّة ألا أذوق طعاما أو شرابا أو آتي رسول الله (صلى الله عليه وسلم )فأمهَلَتا حتى إذا هدأت الاحوال وسكن الناس خرجتا به يتكىء عليهما حتى دخل على رسول الله صلى الله عليه وسلم فانكب عليه يقبله وانكبّ عليه المسلمون ورقّ رسول الله فقال أبو بكر ( بأبي أنت وأمي ليس بي إلاّ ما نال الفاسق من وجهي ، وهذه أمي بَرّة بوالديها ، وأنت مبارك فادعها الى الله ، وادع الله لها عسى أن يستنقذها بك من النار ) فدعا لها رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم دعاها الى الله عزّ وجل ، فأسلمت فأقاموا مع رسول الله في الدار شهراً ،






    فضائل الصديق أبي بكر رضي الله عنه تعالى

    أفضل أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم، وأعلاهم منزلة، وأكبرهم كرامة، وأعظمهم منة على المسلمين هو أبو بكر الصديق رضي الله تعالى عنه، ونبدأ بشهادة الله سبحانه وتعالى له، ثم بشهادة النبي المعصوم صلى الله عليه وسلم، ثم بشهادة الأمة المعصومة التي لا تجتمع على ضلالة‏.‏

    أ- شهادة الله لأبي بكر الصديق‏:‏

    شهد الله سبحانه وتعالى للصديق أنه كان الصاحب الوحيد والناصر الوحيد لرسول الله بعد الله سبحانه وتعالى، فقد مدح الله نفسه في القرآن أنه نصر نبيه محمداً صلى الله عليه وسلم وأخرجه من بين ظهراني الكفار عندما أرادوا قتله، أو حبسه، أو طرده ونفيه واختاروا قتله أخيراً فأنجاه الله وأخرجه من بين ظهورهم آمناً معافى‏.‏ قال تعالى‏:‏ ‏{‏وإذ يمكر بك الذين كفروا ليثبتوك أو يقتلوك أو يخرجوك ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين‏}‏ فكان من مكره سبحانه وتعالى بالكفار أن أخرج النبي محمداً مهاجراً من مكة إلى المدينة والكفار يحيطون به من كل جانب ولا ناصر له من الأصحاب والمسلمين إلا رجل واحد فقط، لم يترك النبي صلى الله عليه وسلم في هذا الموقف العصيب قال تعالى حاضاً المؤمنين على نصر رسوله‏:‏ ‏{‏الا تنصروه فقد نصره الله إذ أخرجه الذين كفروا ثاني اثنين إذ هما في الغار إذ يقول لصاحبه لا تحزن إن الله معنا‏}‏‏.‏ فأثبت الله هنا كرامة الصديق وأنه كان الناصر الوحيد لرسوله يوم عز الناصر، وقل النصير، وأنه أعني الصديق، كان حزيناً أن يبصر الكفار موقع الرسول صلى الله عليه ولسم فيضيع الدين فيبشره النبي بأن الله معهما يرعاهما ويكلأهما‏.‏ ومعية الله هنا ثابتة للرسول صلى الله عليه وسلم، والصديق ‏{‏لا تحزن إن الله معنا‏}‏ وهذه شهادة من الرسول صلى الله عليه وسلم للصديق أقرها الله وأثبتها في كتابه الكريم، ناهيك أن أسرة الصديق كلها كانت في هذا اليوم العصيب في خدمة الرسول صلى الله عليه وسلم فأسماء بنت أبي بكر هي التي توصل الطعام لهما في الغار، وعبدالرحمن ابن الصديق هو الذي يغدو بسرحه عليهما ويتسمع لهما الأخبار ومال الصديق ورحائله هي التي حملت الرسول صلى الله عليه وسلم إلى المدينة، والصديق هو المؤنس الوحيد بعد الله سبحانه وتعالى، وهذه منقبة ليست بعدها منقبة وكرامة كل كرامة هي دونها ولا شك، ويكفي هذه الكرامة أن الله أثبتها في كتابه وجعلها قرآناً يتلى إلى آخر الدنيا‏.‏

    وأما شهادة الله الثابتة للصديق فهو قوله تعالى‏:‏
    ‏{‏وسيجنبها الأتقى الذي يؤتي ماله يتزكى وما لأحد عنده من نعمة تجزى إلا ابتغاء وجه ربه الأعلى ولسوف يرضى‏}‏‏.‏

    قال الإمام ابن كثير في تفسير هذه الآيات‏:‏ ‏"‏وقوله تعالى ‏{‏وسيجنبها الأتقى‏}‏ أي سيزحزح عن النار التقي النقي الأتقى ثم فسره بقوله ‏{‏الذي يؤتي ماله يتزكى‏}‏ أي يصرف ماله في طاعة ربه ليزكي نفسه وماله وما وهبه الله من دين ودنيا ‏{‏وما لأحد عنده من نعمة تجزى‏}‏ أي ليس بذله ماله في مكافأة من أسدى إليه معروفاً فهو يعطي في مقابلة ذلك وإنما دفعه ذلك ‏{‏ابتغاء وجه ربه الأعلى‏}‏ أي طمعاً في أن يحصل له رؤيته في الدار الآخرة في روضات الجنات قال الله تعالى ‏{‏ولسوف يرضى‏}‏ أي ولسوف يرضى من اتصف بهذه الصفات، وقد ذكر غير واحد من المفسرين أن هذه الآيات نزلت في أبي بكر الصديق رضي الله عنه، حتى إن بعضهم حكى الإجماع من المفسرين على ذلك، ولا شك أنه داخل فيها وأولى الأمة بعمومها فإن لفظها لفظ العموم، وهو قوله تعالى‏:‏ ‏{‏وسيجنبها الأتقى، الذي يؤتي ماله يتزكى وما لأحد عنده من نعمة تجزى‏}‏ ولكنه مقدم الأمة وسابقهم في جميع هذه الأوصاف وسائر الأوصاف الحميدة فإنه كان صديقاً تقياً كريماً جواداً بذالاً لأمواله في طاعة مولاه ونصرة رسول الله صلى الله عليه وسلم فكم من دراهم ودنانير بذلها ابتغاء وجه ربه الكريم ولم يكن لأحد من الناس عنده منة يحتاج إلى أن يكافئه بها ولكن كان فضله وإحسانه على السادات والرؤساء من سائر القبائل ولهذا قال له عروة بن مسعود وهو سيد ثقيف يوم صلح الحديبية أما والله لولا يد لك عندي لم أجزك بها لأجبتك وكان الصديق قد اغلظ له في المقال فإذا كان هذا حاله مع سادات العرب ورؤساء القبائل فكيف بمن عداهم‏؟‏

    ولهذا قال تعالى‏:‏ ‏{‏وما لأحد عنده من نعمة تجزى‏.‏ إلا ابتغاء وجه ربه الأعلى‏.‏ ولسوف يرضى‏}‏‏.‏ وفي الصحيحين أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ ‏[‏من أنفق زوجين في سبيل الله دعته خزنة الجنة يا عبدالله هذا خير‏]‏، فقال أبو بكر‏:‏ يا رسول الله ما على من يدعي منها ضرورة فهل يدعى منها كلها أحد‏؟‏ قال‏:‏ ‏[‏نعم وأرجو أن تكون منهم ‏]‏‏"‏ ‏(‏ابن كثير ج4 ص521‏)‏‏.‏

    وقال الإمام الشوكاني رحمه الله في هذه الآيات‏:‏ ‏"‏وأخرج ابن أبي حاتم عن عروة أن أبا بكر الصديق أعتق سبعة كلهم يعذب في الله‏.‏ بلال وعامر بن فهيرة، والنهدية وابنتها، وزنيرة، وأم عيسى، وأمة بني المؤمل، وفيه نزلت ‏{‏وسيجنبها الأتقى‏}‏ إلى آخر السورة، وأخرج الحاكم وصححه عن عامر بن عبدالله بن الانا قليل ادب وما تربيتر ما قدمناه عنه، وزاد فيه، فنزلت فيه هذه الآية‏:‏ ‏{‏فأما من أعطى واتقى‏}‏ إلا قوله‏:‏ ‏{‏وما لأحد عنده من نعمة تجزى إلا ابتغاء وجه ربه الأعلى ولسوف يرضى‏}‏ وأخرج البزار وابن جرير وابن المنذر والطبراني وابن مردويه وابن عساكر عنه نحو هذا من وجه آخر، وأخرج ابن مردويه ابن عباس في قوله‏:‏ ‏{‏وسيجنبها الأتقى‏}‏ قال‏:‏ هو أبو بكر الصديق‏"‏ أ‏.‏هـ ‏(‏تفسير فتح القدير ج5 ص455‏)‏‏.‏

    وحسبك بهذه شهادة من العلي الأعلى سبحانه وتعالى لهذا العبد الكريم الذي بذل ماله في سبيل الله لا يبتغي بذلك إلا وجه الله سبحانه وتعالى‏.‏

    ومعنى ‏(‏من ضرورة‏)‏ التي جاءت في الحديث‏:‏ أي لا ضرر على من دخل الجنة وإن لم يدع إلا من باب واحد ما دام قد دخلها، ولكن هل لأحد من كرامة عند الله حتى يدعى من جميع الأبواب ثم يدخل من أي باب يشاء فأخبره النبي صلى الله عليه وسلم أن نعم يا أبا بكر وأرجو أن تكون منهم، ورجاء النبي حق حتم لا شك فيه‏.‏

    أبو بكر أسبق الصحابة إسلاماً‏:‏

    قال البخاري‏:‏ حدثنا أحمد بن أبي الطيب حدثنا إسماعيل بن مخالد، حدثنا بيان ابن بشر عن وبرة بن عبدالرحمن بن همام، قال سمعت عماراً يقول، رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وما معه إلا خمسة أعبد وامرأتان وأبو بكر‏.‏

    هذه شهادة من عمار بن ياسر رضي الله عنه – أن الصديق كان الرجل الحر الوحيد مع الرسول صلى الله عليه وسلم‏.‏ وأسلم في أول الإسلام‏.‏ ولا شك أن علي بن أبي طالب كان مؤمناً وقتئذ ولكنه كان غلاماً صغيراً في ذلك الوقت‏.‏

    أبو بكر يدافع عن الرسول صلى الله عليه وسلم‏:‏

    عن عروة بن الانا قليل ادب وما تربيتر قال‏:‏ سألت عبدالله بن عمرو عن أشد ما صنع المشركون برسول الله صلى الله عليه وسلم‏؟‏ قال‏:‏ رأيت عقبة بن أبي معيط جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم وهو يصلي، فوضع رداءه في عنقه فخنقه به خنقاً شديداً، فجاء أبو بكر حتى دفعه عنه فقال‏:‏ ‏[‏أتقتلون رجلاً أن يقول ربي الله وقد جاءكم بالبينات من ربكم‏]‏‏.‏ ‏(‏رواه الإمام البخاري‏)‏‏.‏

    وفي هذا الحديث من الفوائد ما يلي‏:‏

    1‏)‏ شجاعة الصديق وإنه كان يتصدى لمجرمي قريش وعتاتها ممن يؤذون رسول وهذا أحدهم عقبة بن أبي معيط الذي خنق الرسول صلى الله عليه وسلم بردائه، فما رده إلا الصديق رضي الله عنه‏.‏

    2‏)‏ تمثل الصديق بالقرآن في دفاعه عن الرسول صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏[‏أتقتلون رجلاً أن يقول ربي الله‏]‏ والمعنى يا أيها المشركون هل تقتلون الرسول الذي ليس له ذنب معكم إلا أن يعلن أن الله ربه سبحانه وتعالى‏.‏ وقد جاءكم بالبيان على ذلك من ربكم الذي خلقكم‏.‏

    واتمنى ان يكون بينكم من يضيف الى معلوماتنا شىء جديد عن الصحابي ابو بكر الصديق قبل ان ننتقل الى غيره من الصحابه الاجلاء
    avatar
    برنس العذاب
    اداري
    اداري

    الجنس : ذكر
    عدد الرسائل : 2301
    العمر : 25
    لا إله إلا الله محمد رسول الله
    تاريخ التسجيل : 02/07/2008

    رد: الصحابي ابو بكر

    مُساهمة من طرف برنس العذاب في الإثنين أبريل 27, 2009 3:30 pm

    يسلمووووووووو

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة نوفمبر 24, 2017 7:44 pm